منتدى الساقية النوبية
عزيزي الزائر / عزيزتي الزائرة يرجي التكرم بتسجبل الدخول اذا كنت عضو معنا
او التسجيل ان لم تكن عضو وترغب في الانضمام الي اسرة المنتدي
سنتشرف بتسجيلك
شكرا
[b]ادارة المنتدي [/b

منتدى الساقية النوبية

الساقية اصل الخير والنماء
 
الرئيسيةالرئيسية  بحـثبحـث  التسجيلالتسجيل  دخول  
نسخ الرابط وادخل به الى منتدى الزورات للاستفسار 00249111447714 http://alzawrat.com/vb/ الاعضاء الاعزاء تم اغلاق المنتدى وتحويله الى الرابط التالى

شاطر | 
 

 أحذروا أنفلونزا الكلاب

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
سليم عثمان
مشرف المنتدى السياسى
مشرف المنتدى السياسى
avatar

عدد المساهمات : 161
تاريخ التسجيل : 08/02/2010
العمر : 51
الموقع : hg],pm

مُساهمةموضوع: أحذروا أنفلونزا الكلاب   الأحد فبراير 14, 2010 12:50 am

أحذروا أنفلونزا الكلاب .


سليم عثمان

16/09/2009
قراءات: 262


يبدو أننا فى آخر الزمان ،حيث كثرت الفتن فى الأمة والأمراض فى الناس ،فبعد الحمي القلاعية والجمرة الخبيثة وجنون البقر وأنفلونزا الطيور ، والايذر وغيرها من الأمراض الفتاكة ، هاهو مرض أنفلونزا الخنازير، يبث الرعب فى كل أرجاء المعمورة ، ويحصد أرواح قرابة ألفى شخص ثلاثة أرباعهم من أمريكا وحدها، وهاهم الأطباء وصناع الدواء والمعامل الحديثة التي بناها الإنسان تقف عاجزة عن ابتكار مصل أو دواء ناجع يقطع دابر هذا المرض المرعب ،وبسبب هذا المرض سوف تتعطل الدراسة بعض الوقت فى العديد من الدول خاصة الخليجية ، وبسببه تدرس بعض الدول فكرة نظام الدراسة الصباحية والمسائية، لتخفيف زحام الفصول سيما وان فصل الشتاء على الأبواب ،وبسببه ألغت شركات السياحة العديد من حجوزات شركات الطيران وغيرها، وربما بسببها قد يمتنع الناس عن تقبيل بعضهم أو مصافحة بعضهم ،وبسبب هذا المرض أفتى بعض الشيوخ بجواز تأجيل الحج إلى الأعوام المقبلة، خصوصا للعجزة وكبار السن والضعفاء من الناس من الجنسين ،ورغم كل هذا الهلع الذي أصاب الناس فى أركان الدنيا كلها ،لم تجزع حكومتنا المؤمنة بهذا المرض وتقول أن وجوده على أراضينا. محدود ، محدودية الخنازير الناقلة له ،وهذا من فضل الله علينا وأن الوضع مسيطر عليه تماما ،ولم تغلق مدارس أبناءنا الطلاب إلا بفعل السيول، خوفا على أرواحهم من أسوار وحوائط تتراقص مع كل نسمة .

فإذا كان المرض منذ ظهوره فى ابريل الماضي فى المكسيك وحتى الآن قد حصد أرواح قرابة ألفى بنى ادم ،وإذا كان انتشاره حتى الآن محدودا ،ولم يصل لمرحلة الوباء ،حسب إفادات منظمة الصحة العالمية ،التى تتوقع انتشار أنواع جديدة من الأنفلونزا كل (30الى 35 سنة ) فإننا إذن نتوقع أنفلونزا الحمير والكلاب و(الكدايس) أعزكم الله ،ولذلك لا ينبغى أن نشمت من إخواننا فى الدول الغربية من أكلة لحوم الخنازير ، الذين ابتلاهم الله بهذا المرض ولم تفلح معاملهم المتطورة على صنع أدوية ومضادات للمرض، فأصبح يفتك بهم صباحا ومساء،لذا فإننا أيضا ينبغى أن نحذر ونتوقع أن تصاب حيواناتنا الأليفة من حمير وكلاب وقطط وربما( صراصير) بأنواع أخرى من الأنفلونزا، بحسبانها كلها من جنود الله المجندة إلى يسخرها لمنفعتنا ،وأيضا لإصابتنا بالرعب من خلالها،علنا نعود الى رشدنا ، وهى أيضا تسبح الله تماما مثلنا .لكن بلغات لا نفهمها نحن البشر،نعم الأنفلونزا مرض قديم، وليس منا من لم يصب بها ،منها الصينية ومنها الأسيوية وهونج كونج ومنها الألمانية، واحسب والعلم عند الله أن الأفريقية والسودانية منها على وجه الخصوص لو ابتلينا بها ستكون من افتك الأنواع .

تدخل بعض المتاجر الكبرى هنا فى الخليج فترى البعض يرتدى أقنعة وكمامات، يقال أنها واقية .، تجد توجسا واضحا وخوفا ظاهرا .من ارتياد الأماكن المكتظة ،ربما لارتفاع وعيهم وحسهم العالي تجاه مرض نحسب جميعا فى عقلنا الباطن أن الذي يشفينا منه مصل أو دواء معين،(الشافى هو الله ) وكون هذا الدواء لم يتوفر بالصورة المطلوبة يجعلنا نبتعد عن مواقع الشبهات عملا(بالوقاية خير من العلاج ).

دول المغرب العربي والخليج فيها تنسيق جيد وكلها أعلنت حالة التأهب القصوى،بعد أن طلبت منظمة الصحة العالمية رفع حالة التأهب إلى الدرجة الخامسة ،علما بأننا على بعد درجة واحدة لنصل لأخطر مراحل المرض والتي هى الدرجة السادسة . ،وهى الدرجة الأخيرة فى سلم الإنذار و(يا روح ما بعدك روح )وكل الخشية لا قدر الله أن ينتشر المرض فى موسم الحج، ويعود حجاجنا لنشره فى كل أرجاء البلاد، دون أن يكون لوزارة الصحة الاتحادية والولائية الاستعداد الكافي لمواجهة المرض ،

ويحدثنا التاريخ أن 50 مليون شخص توفوا عام 1918. فيما عرف بالأنفلونزا الاسبانية والتي يعتقد العلماء أنها كانت أنفلونزا خنازير،بينما قضت . الأنفلونزا الأسيوية . عام 1957 وأنفلونزا هونج كونج 1968على 5ملايين شخص .

وتكمن خطورة فيروس أنفلونزا الخنازير، فى قدرته على مقاومة العقاقير والأدوية والأمصال ،التى تهدف للقضاء عليه، ويصيب الفيروس أولا الخنازير، ثم يتنتقل إلى الإنسان، عندما يقع اتصال بينه والخنزير المصاب أو بنقل أشياء ملوثة، وتظهر فيروسات خليطة جديدة ،ويمكن أن تنقل الخنازير الفيروسات المحورة مرة أخرى إلى البشر، ومن شخص إلى آخر من خلال اللمس، أو العطس، (بنفس طريقة الأنفلونزا العادية )واهم أعراض الإصابة بالمرض ن ارتفاع مفاجئ فى درجة حرارة الجسم ،وسعال وألم فى العضلات،وإجهاد شديد ،وإسهال شديد، وقئ، أكثر من الأنفلونزا العادية، لذا لا ينبغى أن يهمل أى شخص يصاب بهذه الأعراض أو واحدة منها، حاله بل يجب مراجعة الطبيب على الفور،(مصائب قوم عند قوم فوائد )وهناك لقاحات تعطى للخنازير لكن لا توجد حتى الآن لقاحات خاصة بالبشر .

سروال لبنى :

نقول لزميلتنا الصحفية السودانية لبنى حمد لله على سلامتك ،ولاتحاد الصحفيين شكرا على مبادرتك الرائعة ، بدفع مبلغ الغرامة، ولعل زميلتنا العزيزة رأت فى ليلتها الأولى فى سجن النساء بامدرمان ما لم تراه فى حياتها،من بؤس السجينات ، لكنها لم تتحدث إلا عن سجينات النظام العام، وهو محور قضيتها ، والحمد لله أن القاضي كان عادلا، ولم يلجا إلى عقوبة الجلد ،ليس لان جسد زميلنا الرقيق لم يكن ليتحمله، ولكن لأن الجلد فيه اهانة بالغة للبشر سيما للقوارير، ورسولنا عليه أفضل الصلاة وازكى التسليم قال : رفقا بالقوارير وقد يقول البعض أن الاتحاد قام بما قام به تجاه عضو من أعضاءه بإيعاز من الحكومة، التي تشوهت سمعتها كثيرا، جراء هذه المعركة حامية الوطيس، والتي قادت كبرها الزميلة لبنى، لكنها لم تصل لمرادها،وهو إلغاء المادة (152)التي أدينت بها غير أنها توعدت بمواصلة النضال، حتى إيقاف ما أسمته القهر، وأنا بدوري ادعوها لمواصلة نضالها لكن بشكل سلمى لا يكلفها جلدا أو غرامة أو سجنا ، سواء، من خلال الكتابة وهى كاتبة زاوية مقروءة أو من خلال الندوات والمحاضرات،واللقاءات الصحفية والإذاعية والتلفزيونية،سيما وأنها قد بزت ونافست المطربتان نانسى عجرم وهيفاء وهبى فى الشهرة، والذي لا يصدق ما أقول فليحرك مؤشر قوقل ليرى كم مرة تردد اسمها فى المواقع الاسفيرية المختلفة، وكم مرة نشرت صورتها ،حتى تمنيت لو كنت بطل هذه القصة التي احسب أن زميلتنا لم ترض عن نهايتها، بدليل أنها قالت عقب الإفراج عنها ،(كنت قد نصحت أسرتي وأصدقائي بعدم الدفع ) نشير هنا إلى أنها مقتدرة وورثت الملايين بالجديد وليس القديم، وفوق كل ذلك موظفة أممية يعنى مبلغ خمسمائة ألف بالقديم، لم يكن ليعجزها، ولكنها ما كانت فيما يبدو لى تريد إنهاء فصول هذا المسلسل ،الذي لعبت فيه دور البطولة بامتياز،حتى غدا سروالها أشهر من قميص عثمان ، ومع كل ما حققته الزميلة العزيزة ولم تحققه خلال هذه المعركة، ومع تصديقنا لها بأنها لم تمنح حق الدفاع عن نفسها بالكيفية التى كانت ترجوها، نقول لها بكل صدق ومحبة ،ليس البنطال فى حد ذاته ما يقود فتاة ما إلى المادة (152)حيث شاهدت خلال اجازتى .من كن يرتدين أزياء فاضحة أكثر بكثير من بنطالها ، . . البنطال الذي قبضت به وهى ترتديه لو كان ذات البنطال الذى ظهرت فيه فى المحكمة ،فانه محتشم كثيرا جدا مما رأيت ،ولكن للشرطة التى ألقت القبض عليها وعلى زميلاتها رأى آخر ،ولو صدق أنها كانت( تشيش )كما قيل نقول: انه حتى لو كان ذلك مسموحا به فى بعض الأماكن، فإننى أربا بها كونها صاحبة قلم وفكر، أن تقود نفسها إلى تلك المواقع درءا للشبهات وعجبا أن بعض بناتنا أخذن فى الآونة الأخيرة يلجأن إلى الشيشة فى الأماكن العامة هنا فى الخليج، فقط تقليدا لأخريات، ظنا منهن أن هذا نوع من الحداثة ، يا لجهلهن !! وحتى لا يقتدي بها أخريات ،والنفس البشرية دائما ما تعشق الأضواء لكن مع ذلك نقول لها أن الجرة لا تسلم كل مرة والنضال السلمى يجنبها ما لا نرضاه لها ،والنضال فى كل الأحوال له ثمن وقد يكون باهظا ،وليس هناك ما هو اقوي من الكلمة ولبنى قادرة على الصدع بها، طبعا بعد ان تعود لوظيفتها السابقة .

حذاء الزيدى :

الشهرة قد تأتى للمرء من سروال أو قلم أو تجارة أو رقص أو فن وقد يرثها أبا عن جد ،والنجومية قد تأتى للبعض خاضعة ذليلة وقد تهرب من أمثالنا حتى لو ركضنا خلفها أناء الليل وأطراف النهار،منتظر الزيدى ذلكم الصحافي الشاب العراقي الذي قذف الرئيس الأمريكي السابق جورج بوش الابن فى بغداد خلال مؤتمر صحفي،ينوى هو الآخر الخروج من السجن ،ويبدو أن هذه الأيام أيام خير وبركة على قبيلة الصحفيين ،وليس هذا هو المفرح فقط إنما المفرح حقا ، انه بعد خروجه من السجن بعد يومين من الآن تنتظره احتفالات ضخمة من محبيه والمعجبين ببطولته ،اثر قيامه برمي بوش بفردتى حذائه نمرة عشرة، بينما كان يقف إلى جانب رئيس الوزراء العراقي نورى المالكي، أثناء مؤتمر صحفي فى العراق ،ولذلك بدأت من الآن الهدايا تنهال على الصحافي الزيدى ،حيث أصبح بطلا فى العالم العربي(وما أسهل أن يكون المرء بطلا فى عالمنا العربي ) وحسب صحيفة( الغارديان) كان من المفترض أن يتلقى الزيدى طلقة نارية من سلاح احد حراس بوش السريين.،و نقلت الصحيفة عن شقيقه ميثم قوله : . انه كان يتوقع هذا ولم يكن خائفا من الموت ،وتقول الصحيفة ان المشهد الذي لم يستغرق ثوان معدودات، سيعاد مرة أخرى عندما يخرج الزيدي من السجن، وسيأخذ شكلا آخر أكثر درامية ،.ففي كل أنحاء العراق والعالم العربي أصبح بطلا، مشيرة إلى المشهد الذي صرخ فيه قائلا : هذه قبلة الوداع أيها الكلب ،هذه من أجل أرامل وأيتام العراق، وما تلاه من صور ومواقف ودعوات، جعلت الزيدى أسطورة فى أعين محبيه، حيث أصبحت صوره تزين العديد من شوارع بغداد، والمطبوعة على القمصان فى مصر والعاب الأطفال فى تركيا ،وتقول( الغارديان )أن الزيدى نال إعجاب الملايين لأنه قام بفعل تحد ،جبن عن فعله قادة البلاد الجدد ، ووجد فيه العراقيون بطلا جديدا، فى بلد اختفى منه الأبطال ،ولهذا أحلوه المقام العالي .وتقول الصحيفة :أن الزيدى يشعر فى زنزانته بما يرتب له من احتفالات لكن لا يعرف حجمها ، وتشير إلى قائمة كبيرة من الهدايا التي تجهز له ومنها منزل مكون من أربع غرف نوم، بناه له مديره الذي كان يعمل عنده سابقا ،بالإضافة إلى سيارة جديدة، وأموال وخدمات صحية وطبية، ونساء وأموال، بدأت قناة البغدادية التي كان يعمل فيها الزيدي أثناء وقوع الحادث بالحديث عنها،ومنها أن عراقيا يعيش فى المغرب عرض أن يرسل ابنته ليتخذها منتظر الزيدى زوجة له ،بينما اتصلت فتيات أخريات ،وقلن أنهن يردن الزواج منه،وان شخصا من السعودية اتصل بالقناة وعرض مبلغ عشرة ملايين دولار، لشراء حذاء الزيدى، بينما عرض ثالث من المغرب حصانا بسرج من الذهب ، وان مزارعا فلسطينيا قرر بيع نصف ماشيته للوفاء بمصارف الدفاع عن الزيدى، هذا وسيقوم منتظر الزيدي بفتح دار رعاية للأيتام عندما يخرج من السجن، ولن يعود إلى الصحافة حسب شقيقه (الصحافة طايرة ) ونقل عن مقربين منه، انه بعد اعتقاله تعرض لتعذيب شديد، وانه خسر احد أسنانه، وانه سوف يغادر العراق للعلاج ويعود إليه ليستقر فيه حسب صحيفة القدس العربي.

شهد الكلام:

هذه الأبيات للقاضي الجرجاني علي عبد العزيز الفقيه الشافعي الذي ذكره الشيرازي في طبقات الفقهاء .

يقولون :لي فيك انقباض ،وإنما رأوا رجلا عن موقف الذل أحجما

أرى الناس من داناهم هان عندهم ومن أكرمته عزة النفس أكرما

وما كل برق لاح لي يستفزني ولا كل من لاقيت أرضاه منعما

وإني إذا .فاتني الأمر لم أبت أقلب طرفي إثره متندما

ولكنه إن جاء عفوا قبلته وإن مال لم اتبعه لولا وربما

واقبض خطوي عن أمور كثيرة . إذا لم أنلها وافر العرض مكرما

وأكرم نفسي ان أضاحك عابسا وان أتلقى بالمديح مذمما

ولو أن أهل العلم صانوه صانهم ولو عظموه فى النفوس لعظما

ولكن أهانوه فهان ودنسوا محياه بالأطماع حتى تجهما

وليت كل عالم ينقش هذه الأبيات فى صدر مجلسه ،وعلى صفحة قلبه ويجعلها دستوره فى حياته وإمامة فى خلائقه .










سليم عثمان


--------------------------------------------------------------------------------

.

الاسم: سليم
التاريخ: 02/10/2009 08:40:03
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
أحذروا أنفلونزا الكلاب
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى الساقية النوبية :: المنتدى السياسى :: المنتدى السياسي-
انتقل الى: